الاثنين، 30 نوفمبر، 2015

صحافة اليوم: حاجزو وحدات «دار مصر»: لا فرق بينها وبين الإسكان الاجتماعي


قالت "فيتو" - إحدى كبرى المواقع الاخبارية الإلكترونية في مصر - أنها قد تلقت شكاوى من حاجزي وحدات مشروع "دار مصر" للإسكان المتوسط، عبروا فيها عن رفضهم لمستوى تشطيبات العمارات والشقق بالمشروع.

وأكدوا أن تصريحات المسئولين تفيد بأن المشروع سكني راقٍ، ويتحدى به وزير الإسكان القطاع الخاص، وأن للحاجزين الحق في اختيار تشطيبات وحداتهم من أربعة نماذج لكبرى شركات السيراميك.

لكن ما حدث في التشطيبات مهزلة بكل المقاييس، فعند النظر لمداخل العمارات والبوابة، نجد أنها أقرب للهيئات الحكومية، منفذة بمتر رخام "جلالة" وبشكل سيئ جدا، والمفترض أن تتناسب هذه التشطيبات مع أسعار الشقق التي تتراوح من 400 إلى 600 ألف جنيه.
وكانت تصريحات الوزير أنها ستصبح نموذجا للسكن الراقي داخل كومباوند، واكتشفنا أنها لم تتعد مستوى شقق الإسكان اﻻجتماعي، والتي لا يزيد سعرها على 135000 جنيه، وبمقدم 5000 جنيه، مع العلم أن تكلفة العمارة الواحدة تقريبا 12 مليون جنيه، هل هذه الواجهات والمداخل تتناسب مع هذا المبلغ؟.

وأضافوا أن التشطيبات الداخلية والسيراميك والأرضيات سيئة ومقسمة بشكل غريب، وكذلك الحمامات والمطابخ، تم تنفيذها بشكل أقل ما يوصف به أنه سيئ، مع عدم الالتزام بشكل تنسيق السيراميك وفقا لكتالوج الشركة، ومشروع الطبقة المتوسطة في خطر، وأنه إذا فقد المصريون الثقة في الحكومة فلن تعود مرة أخرى.
نقلا عن: فيتو

موضوعات ذات صلة: