الاثنين، 14 مارس، 2016

رد وزير الإسكان على مطور عقاري يتحدى تسليم "الإسكان" مشروع دار مصر بدون مشاكل


قال المهندس فتح الله فوزي، مؤسس مجموعة شركات مينا للتطوير العقاري والسياحي: "أن وزارة الإسكان ستواجه تحديات كبيرة فى تسليمها وحدات مشروع دار مصر للإسكان المتوسط، لأن خدمة العميل ليست أمرا سهلا، موضحا أن 10% فقط من المطورين العقاريين يستطيعون إنهاء مشروعاتهم وتسليمها للعملاء، مضيفا أن هناك فارق بين تسليم وحدة سكنية وتسليم وحدة سكنية فى كمبوند، فهذا العمل يخص القطاع الخاص، البيروقراطية الحكومية لن تستطيع التعامل معه بسهولة". 

يُذكر، أن الدكتور مصطفى مدبولى، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، قد صرح في وقت سابق، أنه يتم على الأرض تنفيذ ما يزيد على 50 ألف وحدة بمشروع دار مصر بالمرحلتين الأولى والثانية، وهو عدد ضخم جداً لم تقم بتنفيذه أى شركة مقاولات خاصة فى مصر في هذه المدة الزمنية، بخلاف ضغط التنفيذ فى عام ونصف العام، وهذا لا يحدث فى القطاع الخاص.
وشدد وزير الإسكان، على أن الوزارة استجابت بتنفيذها هذا المشروع، لمطالب عديدة من شريحة متوسطى الدخل، الذين شكوا من الأسعار المبالغ فيها لمثل هذه الوحدات بالقطاع الخاص، وكذلك تأخر التسليم، وتم طرح وحدات المشروع بأسعار أقل من القطاع الخاص بنسبة 30% على الأقل، وهو ما أدى إلى أن المشروع تتم محاربته بقوة من شركات التسويق العقاري بمدن المشروع.

يُذكر، أن مشروع الإسكان المتوسط "دار مصر" تملكه وزارة الإسكان، وتشرف على تنفيذه الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، هو عبارة عن كمبوند متكامل الخدمات، يتم انشاؤه في أميز المواقع المتاحة بالمدن الجديدة، ويتم تنفيذ وحداته كاملة التشطيب، وبمساحات مختلفة: 100 - 115 - 130 - 140- 150م2، ووفقا لكراسة الشروط، فإن الحاجز يتسلم وحدته بعد عام ونصف من القرعة، كما يتم تخيير الحاجز في تشطيبات وحدته قبل الاستلام.

موضوعات ذات صلة: