الأربعاء، 11 يناير 2017

خاسرو "دار مصر" في رئاسة مجلس الوزراء ويطالبون باسترجاع وحدات المرحلة الثانية التي تم تخصيصها لخاسري الأولى


توجه اليوم الأربعاء، خاسرو قرعة المرحلة الثانية بمشروع "دار مصر" للإسكان المتوسط ، لمقر رئاسة مجلس الوزراء بالقاهرة، لتقديم شكوى رسمية بمطالبهم، والتي تمثلت في أن تأخذ وزارة الإسكان بمبدأ المساواة بين حاجزي المرحلتين الأولى الثانية، فيما يخص ضمان حصول الخاسرين في كلتا المرحلتين على وحدة بنفس الشروط التي تم الحجز عليها، وبما يُمَكِّن خاسري المرحلة الثانية من تخصيص وحدات لهم بالمرحلة الثالثة بطريق القرعة العلنية على أرقام الوحدات وبنفس سعر المرحلة الثانية، والسماح بتغيير الرغبة لكل المتقدمين بالمدن غير المدرجة بالمرحلة الثالثة على أن تكون بنفس المستوى.

من جهة أخرى طالب عدد من خاسري قرعة المرحلة الثانية بمشروع "دار مصر"، وزير الإسكان الدكتور مصطفى مدبولي، برد وحدات المرحلة الثانية التى تم تخصيصها لخاسري المرحلة الأولى الفائزين في قرعة المرحلة التكميلية التي تم اجراؤها في ديسمبر من العام الماضي. 
منشور بـ"القاهرة الجديدة اليوم"  
وقال خاسرو قرعة المرحلة الثانية، أن الوحدات المذكورة فى كراسة شروط المرحلة الثانية، والتي تقدموا للاقتراع عليها، ما تبقى منها هي حق لهم، تكفله لهم كراسة الشروط التي تقدموا للحجز من خلالها، بعد اتمام تخصيص الوزارة وحدات من المرحلة الثانية لخاسري المرحلة الأولى في قرعة سبقت قرعتهم، لافتين إلى أن الوزارة تكيل بمكيالين في تعاملها مع خاسري المرحلتين.

ويقدر عدد خاسري قرعة المرحلة الثانية بمشروع "دار مصر" للإسكان المتوسط، مابين 7 إلى 10 آلاف مواطن، من بينهم  قرابة 7 آلاف مواطن خسروا في قرعة المرحلة التكميلية لمشروع "دار مصر" التي جرت مؤخرا، وتركزت أعداد خاسري القرعة في 7 مدن هي: "القاهرة الجديدة، والشيخ زايد، ودمياط الجديدة، والشروق، والعبور، والمنيا الجديدة، وأكتوبر"، اضافة إلى أعداد أخرى لم تتقدم للقرعة، وجميعهم تركوا مقدمات حجزهم لدى الوزارة منذ أكثر من عام ولم يحصلوا على وحدات

كان هاني يونس، المتحدث باسم وزارة الإسكان، قد صرح في لقاء تليفزيوني، أن خاسري قرعة المرحلة التكميلية لمشروع "دار مصر"، والأعداد الأخرى التي لم تتقدم للقرعة، وتركوا مقدمات حجزهم لدى الوزارة ولم يحصلوا على وحدات، يمكن لهم سحب مقدمات حجزهم، أو التقديم في المرحلة الثالثة التي سيتم طرحها مع بداية العام المقبل، لافتا أن عدد المتقدمين للقرعة التكميلية أكثر من عدد الوحدات بعدد من المدن، وأن القرعة التكميلية كانت فرصة لهم، ومشيرا إلى أنه أنهم ليس لهم أولوية على المتقدمين الجدد للمرحلة الثالثة. 

وتحاول وزارة الإسكان اقناع خاسري قرعة المرحلة الثانية بمشروع "دار مصر" بالتقدم للوحدات المتبقية دون حجز بالمرحلة التكميلية التي أجريت قرعتها مؤخرا، إذ تبقت آلاف الوحدات بالمرحلتين الأولى والثانية من المشروع دون حجز بتلك المدن، لزيادة عدد وحدات مساحات محددة عن عدد المتقدمين لها، ويقع أكثر الوحدات المتبقية بدون حجز في مدن 6 اكتوبر والعاشر من رمضان وبدر و15 مايو، بينما لم يتقدم أحد لحجز وحدات مدينتي السادات وبرج العرب، فيما تبقي عدد محدود من الوحدات بالمدن الأخرى لم يتم حجزه، فيما يرفض خاسرو القرعة مقترح الوزارة.